قال المستشار أحمد عبد العزيز -مستشار الرئيس محمد مرسي للإعلام: سعد الدين ابراهيم رئيس مركز ابن خلدون لعن أبو السيسي ووصفه بالكلب على قناة الجزيرة مباشر مصر في حواره مع الإعلامي أحمد طه.. "تصرف سعد (وكأنه) منفعل تحت تأثير الضغط الذي مارسه عليه المذيع!! ومهما كان الضغط، ومهما كان الانفعال لا يمكن أن يكون الرد لعنا وسبا لأبو قائد الانقلاب، الذي هو بالنسبة لسعد (رئيس) ماسر!! فمن في (حنكة) و (دهاء) سعد الدين إبراهيم لا يتصرف بهذه الطريقة (الصادمة) من تلقاء نفسه.

وأضاف عبد العزيز -خلال تدوينة له بموقع التواصل "فيس بوك"-: طبعا هذا الهجوم كان من الممكن أن يخلق نوعا من التعاطف مع السفاح إذا كان شخصه وأداؤه لا يزالا محل احترام وتقدير في نظر من تم خداعهم إعلاميا، لكن الواقع يقول إن السيسي قد استنفد ـبسرعة مذهلةـ رصيده (الوهمي) من (الكاريزما) الذي صنعه له سحرة الإعلام؛ حتى يبدو في صورة المخلِّص والمنقذ و (الدكر) ليستحق (قيادة) ماسر بعد مسرحية (الانتخابات) التي شهد العالم بهزليتها، الوضع في مصر لا يمكن أن يستمر على ما هو عليه لفترة أطول.

وتابع: الغضب يملأ صدور المظلومين والمكلومين والثوار الحقيقيين ومؤيدي الرئيس مرسي وهم كثر، الصدمة تعصف بعقول المخدوعين الذين انتظروا المنّ والسلوى وهم كثر، فلم يجدوا إلا الفنكوش!!

وختم: الموجة القادمة ستكون أعتى وأشد من تسونامي اليابان، وتلك هي اللحظة الفارقة التي تحتاج إلى من يدركها، وإن لم نفعل بكل مسئولية، فإن باطن الأرض ـساعتهاـ خير لنا من ظاهرها.

Facebook Comments