الاسكندرية _أحمد عبد الماجد       


كشفت أسرة المعتقل محروس علي، المحتجز بمديرية أمن الإسكندرية، عن ورود أنباء بوفاته؛ إثر تعرضه لحملة تعذيب وحشية داخل المديرية مع 7 من المعتقلين.


وأكدت زوجة المعتقل أن زوجها محتجز بالدور الرابع بمديرية أمن الاسكندرية مع 7 آخرين تعرضوا لتعذيب شديد، مشيرة إلى أن أفراد داخل المديرية قد شاهدوا زوجها أثناء نقله من الدور الرابع إلى إحدى غرف التحقيق، ثم إعادته إلى الدور الرابع مرة أخرى.


ووصفت حالته بشديدة الخطورة، حيث كان ينزف الدماء على السلالم أثناء نقله، فضلا عن تأكيد عدد من المخبرين داخل المديرية أنه كان بين الحياة والموت منذ يومين، فيما انقطعت أخباره بشكل كامل عن كل المحتجزين هناك، الأمر الذي يرجح وفاته داخل المديرية.


في سياق متصل أكدت مصادر حقوقية أن عددا من المحامين سيتقدمون بأوراق كاملة حول اختطاف المواطن محروس علي و7 آخرين بشكل غير قانوني داخل مديرية أمن الإسكندرية، وامتناع وزارة داخلية الانقلاب ومسئول التحقيق القضائي عن الالتزام بنص القانون، والسماح لأسر المختطفين بزيارة ذويهم.

 

وأكدت المصادر الحقوقية أن المحامين سيتقدمون بدعاوى دولية ضد الحكومة المصرية، بتهم اختطاف المعارضين وارتكاب عمليات تعذيب وقتل جماعية، بناء على التمييز الفكري ضد المواطنين.

Facebook Comments