واصلت حركة شباب ضد الانقلاب بأبو كبير فعالياتها الرافضة للانقلاب العسكري، وقاموا بتنظيم وقفة ليلية أمام منزل رمضان عبد الفتاح، المعتقل في سجون الانقلاب في أحداث مسجد الفتح، للمطالبة بالإفراج عنه وعن باقي المعتقلين، والمشاركة في أسبوع "لن يحكمنا الفسدة".


وشهدت الوقفة تفاعلا كبيرا من الأهالي والمارة، وسط ترديد الهتافات الثورية الرافضة للانقلاب العسكري، والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين، والقصاص للشهداء، ومحاكمة القتلة وكل من تورط في سفك دماء المصريين.

 


وعبر الشباب عن استيائهم من الانقطاع اليومي للكهرباء، وأزمة البنزين والسولار، فضلا عن انتشار الفوضى والبلطجية، في ظل انشغال قادة الانقلاب والداخلية بملاحقة مؤيدي الشرعية، مؤكدين استمرارهم في تصعيد حراكهم الثوري حتى عودة الحرية والكرامة.
 

Facebook Comments