قال د. محمد محسوب –نائب رئيس حزب الوسط-: جمعة مباركة على كل مصر المحرومة من كل مؤسسة للسلطة سوى جنرالٍ يتحكم في التشريع بعشرات القوانين المشوهة والمهدرة للكرامة والحقوق، وقضاءٍ يرأس مجلسه ويحدد قراراته، وجيشٍ يلقي به في أتوان مغامراته، وشرطةٍ يجعلها عصا لتركيع شعب أبيّ، وإعلامٍ يزغرد لخطاياه كأنما إنجازات ملهم.

 

أضاف محسوب عبر "فيس بوك": هناك منافقون يطالبون الشعب بالاستسلام طلبا للسلامة، ومنهزمون فقدوا روح الحرية واكتفوا بطلب الرحمة من مغتصب، ومروجون لدروس طاغية في تقسيم الشعب وإقصاء شبابه وأطهر فئاته، ونادمون اكتفوا بركن مظلم انعزلوا فيه يبكون خطاياهم واللبن المسكوب، ومستسلمون لمن سرق ثورتهم، وكارهون لمن خالفهم وناقدون لمن خالطهم ومستكبون على من شاركهم.

 

وتابع: بينما الأمل يحمله شباب لا يسأل عن خطايا أحد ولا يعيش بجلباب أحد ولا يحمل وزر أحد ولا ينحصر في فكر أحد, لا يعرف إلا وطنًا مسروقًا سيسترده، وحريةً مكلومةً سيحييها، ومعركةً تستعر سينتصر فيها, معركة العدل في مواجهة الظلم، والكرامة في مواجهة الذل والإهانة، والحقوق والعدالة في مواجهة التهميش والفساد.

وختم: جمعة مباركة على هؤلاء.. الذين ثاروا لتنتصر مبادئ ثورتهم.. وستنتصر بإذن من لا يظلم الناس شيئًا. 

Facebook Comments