سيطرت السوق السوداء على تذاكر خط الصعيد قبل ساعات من بدء إجازة عيد الأضحى المبارك، بالرغم من وضع موظفي محطة مصر في ميدان رمسيس لافتات عدة، منها "لايوجد تذاكر" و"التذاكر اتباعت (بيعت) منذ أسبوع، إلا أن ظاهرة السوق السوداء تنامت بشدة داخل المحطة، تحت سمع وبصر أجهزة الشرطة، حيث يتم بيع التذاكر في السوق السوداء بنسبة زيادة تصل لـ80 % حتى تجاوز سعر التذكرة الواحدة للدرجة الثانية 150 جنيهاً رغم أن سعرها كان 65 جنيهاً .

وشهدت محطة رمسيس حالة من الفوضى، واتهام الهيئة السكك الحديدية لعدم طرح تذاكر إضافية لمساعدة مافيا الفساد داخل الهيئة التى تستغل الاعياد والمناسبات في الحصول على أرباح طائلة من بيع التذاكر في السوق السوداء.

وكان عدد كبير من المواطنين قد اصطفوا أمام شبابيك التذاكر لساعات من دون أن يتمكنوا من الحصول على تذاكر، بسبب عدم وجود أي مقاعد شاغرة، ما دفع الغالبية إلى المغادرة.

Facebook Comments