الحرية والعدالة

تضاربت تصريحات الدكتور عادل العدوي، وزير الصحة في حكومة محلب الانقلابية، بشأن جهاز كشف وعلاج فيروس«الإيدز» و«سي» الذى أعلن الجيش عنه في مؤتمر كبير، حضره قائد الانقلاب و"المؤقت" وقيادات العسكر والحكومة.

وأكد الوزير الانقلابى أنه كان ضمن الفريق الطبي الخاص بالقوات المسلحة الذي شارك في إنتاج جهاز كشف وعلاج فيروس «الإيدز» و«سي» منذ 3 سنوات.

وكشف العدوى- في برنامج «يحدث في مصر» على قناة «إم بي سي مصر» مساء اليوم الأحد- أن الجهاز حصل على براءة اختراع، مشيرا إلى أن هناك جهات قالت إنه ثبت قدرته على علاج الفيروس، وأخرى أعلنت التحفظ عليه.

وحول موقف الوزارة من مدى فعالية الجهاز، توقف الوزير الانقلابى معلنا أن الوزارة «لن تعلن عن فعالية علاج هذا الجهاز إلا بعد خضوعه للاختبار»، الأمر الذى يؤكد شكوك الوزير نفسه في فعالية الجهاز الذى شارك في اختراعه.

واعترف الوزير، في ختام تصريحاته، بعدم يقينه من فعالية الجهاز قائلا: إنه لو ثبت عدم قدرة هذا الجهاز على العلاج فسيخرج لإعلان ذلك على حد قوله.

Facebook Comments