الحرية والعدالة

أكد نبيل فهمى، وزير الخارجية في حكومة محلب الانقلابية، أن مصر تواجه تحديات صعبة وعصيبة في أزمة السد، وكشف أن حكومته عرضت على الجانب الإثيوبى المساعدة في بناء السد بمواصفات وحجم معين، وتشغيل السد بالاتفاق، إلا أن إثيوبيا رفضت هذه العرض.

وقال فهمى، في المحاضرة التي ألقاها بالإنجليزية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة مساء اليوم الأحد، بالتجمع الخامس: إنه لا يقف ضد رغبة إثيوبيا في بناء السد ولا ينكر عليها ذلك، ولكنه فقط يتساءل عن أي سد وبأى حجم وكيف سيتم تشغيله.

وأضاف الوزير الانقلابى أنه يثير في كل اجتماع خارجي قضية السد، ليس لتأليب الأطراف الدولية على إثيوبيا، ولكن لإجبار الطرف الآخر على الجلوس على طاولة المفاوضات، الأمر الذى يقابله الجانب الإثيوبى بالاستعلاء والرفض على حكومة انقلابية لم تأت بإرادة شعبية، بعد انقلاب دموى أطاح بالديمقراطية وسفك دماء الآلاف من المصريين.

Facebook Comments