الحرية والعدالة

بعد أن غض الطرف عن جرائم سلطات الانقلاب بحق الشعب وقتلها آلاف المصريين.. أدان شوقي علام، مفتي الجمهورية التابع لسلطة الانقلاب، ما يتعرض له أقباط مصريون من هجمات متكررة وعمليات قتل طائفية في مدينة بنغازي بليبيا.

وناشد علام السلطات الليبية بتحمل مسئوليتها كاملة في تأمين وحماية المواطنين المصريين المقيمين هناك، واتخاذ التدابير اللازمة لحماية أرواحهم وممتلكاتهم.

وحث مفتى سلطات الانقلاب الشعب الليبى على التعاون مع السلطات الليبية لتأمين أشقائهم المصريين الذين يعملون داخل الأراضي الليبية، والتصدي لتلك الهجمات التى وصفها بالطائفية، والتى تسعى لتعكير العلاقة الطيبة بين أبناء الشعبين الشقيقين على حد قوله.

يشار إلى أن قيادات المؤسسات الدينية الرسمية التابعة للدولة غضت الطرف عن جرائم الانقلاب، بل تجاوزت ذلك ودعمته بكل أسلحة الفتاوى والتأييد، وأحلت لميليشيات الانقلاب سفك دماء المصريين لمجرد الاختلاف في الرأى وبناءً على الشبهات ودون تيقن؛ في مخالفة صريحة لكل النصوص الشرعية وفتاوى العلماء على مر الزمان.

Facebook Comments