اتهم اسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة، جهات خارجية وداخلية وإقليمية بمحاولة إفشال جهود المصالحة الوطنية التي تمت بين حركتي فتح وحماس .

وأشار هنية – خلال خطبة الجمعة في مسجد التابعين بمدينة غزة – إلى التلويح الأمريكي بقطع المساعدات المالية عن السلطة الفلسطينية وبفرض حصار على الضفة وتشديد الحصار على غزة.

وقال: "إن للشعب الفلسطيني الحق في التخوف من إمكانية تطبيق إتفاق المصالحة الفلسطينية"، مشدداً على العمل على تذليل كل العقبات لنجاحها، وأن هذا التخوف سيتلاشى بوجود الإرادة والعزيمة"، مضيفاً : "أن القيادة الفلسطينية تعمل على توفير شبكة أمان معنوية ومادية لتدعم نجاح الوحدة الوطنية والمصالحة".

وأكد هنية أن حركة "حماس" ستمضي في طريق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام الفلسطيني، وأضاف: "وقعنا اتفاق المصالحة في مكة والقاهرة وفشلا، لكن هنا في غزة على أرض فلسطين المباركة سترى الوحدة الوطنية النور".


Facebook Comments