كتب حسن الإسكندراني:

شتان بين الهم والحزن والفرح، فمصر تقيس بمقياس غريب للعب والمرح والحياة الصعبة، فقد أصدرت وازرة الشباب والرياضة بحكومة الانقلاب صرف مليون جنيه مكافأة للاعبى رفع الأثقال "سارة سمير ومحمد إيهاب" برونزيتين فى أولمبياد ريو 2016 من الوزارة.

نفس الوزارات الحكومية تقرر صرف مكافآت، ولكن تلك المرة للوفاة، فقد قررت وزارة التضامن صرف 3 آلاف لغرقى الوراق، كما قررت سابقًا صرف مساعدات لحالات الوفاة والمصابين فى حادث شرم الشيخ، بقيمة 10 آلاف جنيه لأسرة كل متوفى.

كما قرر سلامة سعد نصر، وكيل أول وزارة التضامن الاجتماعى بالقاهرة، صرف 5 آلاف جنيه لمتضررى «حريق العتبة» على الرغم من أن الخسائر للتجار تقدر بالملايين، كما قامت أيضًا بصرف 5 آلاف للمتوفين فى حادث قطار الصعيد الأخير ومثله فى حريق نجع حمادى.

النشطاء رغم فرحهتم بالميدليات، إلا أنهم لم يفوتوا الواقعة، وقال عبدالرحمن مصطفى، مصر أم الشيزوفرينا، تموت تاخد 3 آلاف تكسب ميدالية وتلعب تكسب نص مليون جنيه.

وعلق هند حسين، يا بلاش نلعب كورة ولا رفع أثقال وبلاها شغل فى المحال التجارية أو تجارة فى البضائع.

 

Facebook Comments