تذمر، اليوم الإثنين، مئات السائقين العاملين بمجال النقل بسبب زيادة رسوم عبور سيارات النقل والنقل الثقيل على طريقي "مصر – إسكندرية" الصحراوي والزراعي.

كانت حكومة الانقلاب قد رفعت منذ أيام رسوم العبور بنسبة تخطت الـ800% حيث بلغ عبور السيارة الواحدة من 35 جنيهًا إلى 230 جنيهًا، التي تحمل من طن إلى 35 طنا، على كل من طريق (القاهرة – الإسكندرية) الصحراوي والزراعي، وتدفع عن كل طن زائد مبلغ 22 جنيهًا.

ومن المنتظر أن تجرى نقابة عمال النقل البري بالإسكندرية، مفاوضات مع ممثلين عن الشركة الوطنية المسئولة عن إدارة الطرق السريعة، خلال الأسبوع الجاري، فإن تلك الزيادات التي وصفتها بالمبالغ فيها، من شأنها أن تؤدي إلى زيادات كبيرة في أسعار السلع والمنتجات خاصة الغذائية، والتي تأتي الغالبية العظمى منها عن طريق النقل على الطرق السريعة، سواء بين المحافظات المختلفة أو من داخل الميناء وإلى المحافظات.

Facebook Comments