الإسكندرية –ياسرحسن

إرتقى اليوم الجمعة، شهيدان هما" محمد عبد الله وحسام الدين مجدى" عقب إطلاق ميليشيات أمن الانقلاب العسكري الدموي النيران الحية على مسيرة دعم الشرعية بالهانوفيل غرب الإسكندرية، لتستمر الإسكندرية فى تقديم فلذات أكبادها فدءً للحق والشرعية مع بداية الموجة الثورية الثالثة.

كانت الإسكندرية قد شهدت خروج 12 مسيرة حاشدة ضمت قرابة الـ100 ألف سكندري فى شرق ووسط وغرب الإسكندرية بدءاً من الترعة المردومة بشارع العشرين بالرمل وغيط العنب بوسط والمندرة بشرق الإسكندرية، بالإضافة إلى برج العرب والعامرية والهانوفيل والتى شهدت اليوم مذبحة بقيادة اللواء ناصر العبد رئيس مباحث المحافظة.

على إثر ذلك ألقت قوات الإنقلاب بعدد من المسيرات القبض على 25 من مؤيدى الشرعية كان النصيب الأكبر لمسيرة الهانوفيل والتى شهدت أيضاً فقدان 3 من خيرة الشباب أعينهم نتيجة إطلاق الخرطوش من مناطق قريبة جداً ،فضلاً عن إرتقاء شهيدان هما "محد عبد الله 17 عاماً وحسام مجدى" برصاص حى فى البطن والظهر إضافة إلى عشرات المصابين منهم 11 أصابتهم خطيرة .

وقد شهدت الإسكندرية أيضاً فاجعة بعد أن قتلت قوات الإنقلاب بسجن برج العرب الحاج جمعة على حميدة 65 عاماً بعد أن رفضت تقديم دواء السكرى والضغط له برغم أنه طلب ذلك أكثر من مرة ،وقيام أهله بطلب العلاج بمستشفى الأميرى لكنهم رفضوا مما تسبب ذلك فى وفاته .

يذكر ان جمعة على حميدة 65 عاماً تم إعتقاله من منزله عقب حملة إعتقال كانت تستهدف نجله ،مما دعاهم لإعتقاله بديلاً لنجله ليلحق بركب الشهداء .

وجاءت الفعاليات التي انطلقت بالاسكندرية ضمن العديد من الفعاليات الثورية التي نظمت اليوم الجمعة في العديد من مدن وقرى محافظات مصر المختلفة ضمن فعاليات يوم ثوري بعنوان "زواج أمريكا من مصر باطل"، الذى دعا إليه التحالف الوطني لدعم الشرعية، ضمن فعاليات الموجة الثورية الثالثة التصاعدية، التي تستهدف الحشد لمقاطعة المسرحية الهزلية المسماة بالانتخابات الرئاسية، تحت شعار "شرعية واحدة.. ثورة واحدة.. إرادة مستقلة".


Facebook Comments