قال الدكتور جمال حشمت، القيادي بالحرية والعدالة، إن موقف التحالف الوطني لدعم الشرعية ثابت ومعلن منذ البداية، وهو ملتزم بالسلمية فى جميع تحركاته ويدين كافة أشكال العنف.

وأكد أن الحراك الثورى فى الشارع هو الفيصل الوحيد في مسار الثورة المصرية، وأن هدفه الوصول للكتلة الحرجة، مضيفا أن كتلة الانقلاب بدأت تتفتت، وسوف يصل الثوار لهذه النقطة الحرجة قريبا .

وأضاف حشمت فى حواره مع برنامج المشهد المصرى على فضائية الجزيرة الإخبارية أن المشهد الحالي في مصر يتضمن ثلاثة سيناريوهات حسب ما قال الدكتور رفيق حبيب نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، السيناريو الأول يتضمن عودة الشرعية وهذا يتطلب حراكا ثوريا يجبر قادة الانقلاب على التفاوض على قاعدة الشرعية متمثلة فى عودة الرئيس وعودة الدستور والبرلمان.

وأوضح أن السيناريو الثانى يتضمن عودة الشرعية الثورية بديلا عن الشرعية الدستورية إلا أن هذا السيناريو تكلفته أعلى لأنه يعنى استمرار المواجهة حتى يستسلم الانقلاب.

والسيناريو الثالث يتضمن العودة للمرحلة الانتقالية وهذا يحتاج لطرح سياسي يشمل عمل تعديلات على دستورى 2013 و2013 وتشكيل حكومة ائتلاف لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وانتخابات برلمانية، وهذا يتطلب شروطا منها الشفافية، وكشف حقيقة ما حدث، وإبعاد القوات المسلحة عن السياسة .
 

Facebook Comments