ندد نشطاء وسياسيون بممارسات مليشيات الانقلاب التابعة للسفاح عبدالفتاح السيسي خصوصا بعد اعتقال خالد نجل الدكتور محمد البلتاجي وعمرو علي منسق حركة 6 أبريل اليوم الثلاثاء.

من جانبه أدان المهندس حاتم عزام، القيادي بحزب الوسط ، اعتقال أجهزة أمن الانقلاب عمرو علي منسق ٦ أبريل واحتجازه بمقر امن الدولة بشبين الكوم.

وقال عزام في تغريدة له عبر موقع التدوين توتير : «جريمة جديدة لسلطة تؤكد علي محاربتها لكل من يعارضها أو ينتمي لثورة يناير، و احتضانها للفاسدين».

فيما استنكر أحمد البقري ، رئيس اتحاد طلاب مصر السابق، اعتقال خالد البلتاجي

قائلاً عبر تغريدة له بموقع توتير : «عائلة البلتاجي لم يتبق فيها سوى الزوجة الدكتورة سناء وهي مطارده ومحكوم عليها و أصغر الأبناء حسام»، مضيفاً : «أي حقارة وخسة وصل إليها السفاح؟!..لكم الله آل البلتاجي».

ومن جانبه يرى الدكتور يحيى حامد، وزير الاستثمار بحكومة الدكتور هشام قنديل،  أن «ما يفعله النظام الحقير بعائلة البلتاجي سيدرس في التاريخ أنه أعلى درجات الخسة من مجموعة سارقين للوطن».

ويرى المستشار وليد شرابي هذه الممارسات من زاوية أخرى، قائلا: «الانتقام المستمر من محمد البلتاجى وأسرته منذ بداية الانقلاب، وحتى الآن هو أكبر دليل على قيمة هذا الرجل وعظمته».

وعلق الصحفي علي زلط: «محمد البلتاجي هو زعيم هذه الثورة، ابتليت أسرته بما لا تطيقه الجبال فصبروا على ما أوذوا، شهداء ومعتقلون ومطاردون»".

ويصف الإعلامي زين توفيق قادة الانقلاب وجنرالات العسكر بانعدام الإنسانية وقال في تدوينة له: «اعتقال آخر من تبقى من أبناء البلتاجي خارج السجن، نظام عديم الإنسانية».

ودونت الناشطة السياسية منى سيف: «خالد البلتاجي اعتقل!! هكذا لم يتبق أحد من العائلة يقدر يزور المحبوس منهم ويتابع أحوالهم».

وعلقت الناشطة أسماء حسن: "اعتقلوا خالد البلتاجى ابن القيادي الأسير ‏محمد البلتاجى، اعتقلوا الابن الذي كان معتقل من البيت للمرة الثانية، اعتقلوا خالد الذي كان يذهب لزيارة أبيه وأخيه والقائم بأعمالهم لأن والدته عليها حكم فلا تستطيع الذهاب لزيارتهم، ‏اعتقلوا سند الأم والأب، وأصبحت الأسرة بين شهيدة ومطارد ومعتقلين".

 

Facebook Comments