كتب – أنور خيري:

قبل يوم من توجهه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، أصدر اليوم قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، القرار رقم 386، بالعفو عن 100 شاب وفتاة، من المدانين بأحكام حبس نهائية في تهم غالبيتها خرق قانون التظاهر، من بينهم سناء سيف ويارا سلام، المحبوستين في قضية أحداث الاتحادية، وكذلك صحفي الجزيرة، محمد فهمي، المحبوس على ذمة قضية خلية الماريوت.

ضمت القائمة الشاعر والناشط عمر حاذق، الصادر بحقه حكم حبس، بتهم خرق قانون التظاهر، بجانب 16 فتاة وسيدة، وعددًا من الحالات الإنسانية، وأغلبيتها تضم عفوًا عن مدانين بخرق قانون التظاهر.

و من أبرز القضايا التي أفرج عن شباب ممن صدرت ضدهم أحكام فيها: القضية رقم 8439 لسنة 2014 جنح مصر الجديدة لخرق قانون تنظيم التظاهر في محيط قصر الاتحادية، وتم الإفراج عن 33 متهمًا، أبرزهم ثناء سيف ويارا سلام، ثم القضية رقم 13058 لسنة 2013 جنح قصر النيل لخرق قانون التظاهر بمحيط مجلس الشورى، وتم الإفراج عن 18 شابًّا أبرزهم هاني الجمل وبيتر جلال يوسف.

والقضية رقم 15135 لسنة 2013 جنح المنشية للتعدي على قوات الشرطة بمحيط قسم شرطة الرمل، بالإسكندرية وأبرز المفرج عنهم الناشط عمر حاذقة، والقضية رقم 535 لسنة 2015 المعروفة بخلية الماريوت؛ حيث تم الإفراج عن الصحفيين محمد فهمي وباهر محمد.

يأتي العفو الراسي فيما تتواصل حملات الاعتقال السياسي للشباب المصريين والمعارضين السياسيين، وكان آخرهم أمس المنسق العام لحركة شباب 6 أبريل عمرو علي، ونجل القيادي الإخواني محمد البلتاجي، الشاب خالد، صاحب الـ16 عامًا، بلا اتهامات معلومة حتى الآن؛ الأمر الذي يراه مراقبون للشأن المصري بأنه محاولة لتجميل وجه النظام القبيح، لمواجهة الانتقادات الدولية المتصاعدة، إزاء الانتهاكات الحقوقية والقمع والقتل خارج إطار القانون، الذي تتصاعد وتيرته بصورة غير مسبوقة في الفترة الأخيرة.

Facebook Comments