كتب– عبد الله سلامة
طالب طارق عامر، محافظ البنك المركزى المعين من جانب سلطات الانقلاب، الشعب المصري بالثقة في أدائه وفي السياسات النقدية والاقتصادية لنظام الانقلاب.

وقال عامر، في تصريحات صحفية: إن المفاوضات مع صندوق النقد الدولى هى بداية الطريق وليست نهايته، وهناك رغبة فى تحويل مصر إلى سوق مالية كبرى، مشيرا إلى أن الدولة لا تخشى تنفيذ الأفكار المختلفة.

ووجه عامر رسالة إلى الشعب المصرى، قائلا: "ثقوا بنا.. فمصر تستحق أفضل من ذلك، ومصممون على الوصول بمصر إلى بر الأمان".

يأتي هذا في الوقت الذي تسببت فيه سياسة البنك المركزي في انهيار سعر الجنيه مقابل الدولار، والذي تجاوز سعره 13 جنيها لأول مرة في التاريخ، بالإضافة إلى توسع البنك في الاقتراض داخليا وخارجيا، والذي كان آخره طلب قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق البنك الدولي، الأمر الذي سيتحمل عبئه الأجيال المقبلة، ويدخل البلاد في نفق مظلم، خاصة في ظل الشروط التقشفية التي وضعها الصندوق للحصول على القرض.
 

Facebook Comments