تصاعدت اليوم أزمة نقص الوقود فبل ساعات من عيد الأضحى المبارك، وعادت من جديد ظاهرة الطوابير أمام المحطات بأغلب محافظات مصر، كما ارتفع سعر لتر السولار وبنزين 80 بالسوق السوداء إلى نحو 4 جنيهات وسط شكاوى المواطنين وتجاهل حكومة الانقلاب.

وأرجع نائب رئيس الشعبة العامة للمواد البترولية بالاتحاد العام للغرف التجارية، محمد عبد المنعم سبب الأزمة إلى تعطل معمل الشرق الأوسط للبترول ميدور بالإسكندرية الذي ينتج بنزين 92، إذ توقف عن العمل لمدة 7 أيام لدخوله الصيانة السنوية، لكنه عاد للعمل قبل يومين.

وأوضح أن عطل المعمل سبب رئيس للأزمة بالإضافة إلى عمليات التخزين الواسعة استعدادا لموسم العيد والمدارس". كما أشار إلى أنّ "معظم محافظات الصعيد بخاصة سوهاج وأسيوط والمنيا وبني سويف والفيوم، تشهد نقصاً في الوقود نظرا لتأخر عمليات الإمداد لها، والتركيز على محافظات القاهرة الكبرى".

وأكد على أن محافظات الوجه البحري تشهد أزمة أقل حده من محافظات الصعيد مثل المنوفية والشرقية والغربية والدقهلية.

Facebook Comments