كتب – عبد الله سلامة
شهدت العديد من المحافظات المصرية، إنتشارا للحوم الفاسدة ومنتهية الصلاحية، عشية عيد الأضحى المبارك، وبالتزامن مع موجة غلاء الأسعار غير المسبوقة في أسعار اللحوم.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب إعدام 8286 كيلو جراما، وضبط 9628 كيلو جرام لحوما فاسدة قبل بيعها للمواطنين بالأسواق، مشيرة إلى تحرير 2216 محضرا بمخالفات خاصة بالاشتراطات الصحية الواجب توافرها في أماكن تداول الأغذية والمشتغلين بها.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت رواجا غير عاديا للحوم الفاسدة بالسوق المصري، بالتزامن مع وصول سعر كيلو اللحم البلدي إلى 90 جنيها، حيث تمكنت أجهزة الرقابة الصحية بمحافظة أسوان 51 كيلو من اللحم المفروم فاسدة، و18 كيلو كبده غير صالحة للاستهلاك الآدمي، في حين تم ضبط كميات كبيرة من اللحوم الفاسدة المستوردة من البرازيل، مكونه من 1185 كرتونة بشهادة جمركية رقم 13501 لسنة 2015.

وفي محافظة الجيزة، تم ضبط 3 أطنان لحوم فاسدة، و12 كرتونة كبدة فاسدة، وكميات كبيرة من الدواجن والحمام والسمان الفاسدة، في حين كشف مصدر مسئول بوزارة الزراعة عن وجود عمليات غش كبيرة داخل الأسواق المصرية منها بيع لحوم خنازير على أنها ضاني، أن بعض المحلات تقوم بتسييح اللحوم المجمدة وبيعها على أنها لحوم طازجة.

ويرى مراقبون أن الكميات المضبوطة من اللحوم الفاسدة لا تمثل 5% من الكميات المتداولة في أسواق المحافظات المصرية، مشيرين إلى لجوء شريحة كبيرة من المصريين لشراء تلك اللحوم دون النظر لمدي صلاحيتها، نظرا لسعرها المنخفض نسبيا عن اللحوم البلدي الطازجة. 

Facebook Comments