كتب أحمد علي:

تخفى سلطات الانقلاب الدموى الغاشم بالقليوبية "حسام الدين أحمد عبدالسميع عبداللطيف"، الشهير بـ "حسام العيوطي 43 عاما، يعمل مدرس رياضيات بالمرحلة الثانوية، بمركز شبين القناطر، منذ اختطافه حال وجوده بمنزله بعد اقتحامه دون إذن نيابي أو سند قانوني بتاريخ 7 أغسطس 2016.

وقالت هيومن رايتس مونيتور -فى بيان لها عبر صفحتها على فيس بوك، اليوم الجمعة-: إن الجريمة تأتى استمرارا من قبل سلطات الانقلاب لمنهجها في انتهاك كافة المواثيق الدولية.

وأكدت أسرة المختطف على تقدمها بالعديد من الشكاوى والمطالبات للجهات المعنية لكن دون اكتراث بالحالة النفسية والإجتماعية والمادية التي تعيشها الأسرة جراء جريمة اختطاف عائلهم

وشجبت المنظمة استمرار السلطات في انتهاكها حزمة المواد الواردة بقوانين دولية ومحلية، بإخفائها يوميًا عشرات المواطنين قسريًا، رغم المناشدات الدولية لها بوقفها، ورغم تجريمها بالإعلانات الدولية لحقوق الإنسان والموقعة عليها الحكومة المصرية.

وطالبت المنظمة  مُنظمات المجتمع الدولي بالتدخل والوقوف ضد عمليات الاختفاء القسري والاعتقال التعسفي في حق المواطنين الذي تمارسه الحكومة في الآوانة الأخيرة، كما تحمل السلطات مسئولية سلامة المختطف النفسية والبدنية والعقلية.

Facebook Comments