أحمد نبيوة

قال الدكتور جمال عبدالستار – القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب – إن صاحب الشرعية في هذا البلد هو الشعب المصري والتظاهرات في الفترة المقبلة سيحدث بها تنوع وبآليات مختلفة من أجل كسر الانقلاب واستعادة الشرعية والكرامة والحرية.

وأضاف عبدالستار – خلال لقائه بفضائية الجزيرة مباشر مصر – أن الانقلابيين يحاولون الزج بمصر في أتون حرب أهلية لتكون مصر كسوريا ومن آلياتهم في ذلك الفتنة الأهلية بين المصريين، وايضا الفتنة الطائفية ولكن كل ذلك دون جدوي.

وتابع :" أن الاحكام الصادرة بالاعدام هدفها جر الشباب الي مربع اللاسلمية والعنف" مؤكدا أن المتظاهرين مازالوا متمسكين بسلميتهم والمتظاهر في الشارع الآن أقوي من الدبابات والرصاص الحي.

وأوضح القيادي بالتحالف الوطني ، أن من نجاحات التحالف في الخارج عدم اعتراف الكثير من الدول بالانقلاب العسكري وأصبح الكثير من مؤيدي السيسي من الشعب المصري الان يقفوا في صف مؤيدي الشرعية، وذلك يرجع الي حالات الظلم والانتهاكات الممهنجة والاعتقالات العشوائية.

وشدد علي أن حالة الانتخابات هذه لا تفرض شرعية فالشرعية لا تأتي من الأمريكان ولكنها تأتي من داخل الشعب المصري، فالشعب تمسك بدستوره ورئيسه وعلي الرغم من استخدام كل أساليب العنف ضد مؤيدي الشرعية لكنهم لا يزالوا ثائرين في الشارع المصري، لافتاً إلى أن الحاكم المغتصب لشرعية البلاد هو في عداء مع كل فئات المجتمع من أطباء ومهندسين وطلاب وشيوخ واطفال وايضا نساء في السجون لتكميم افواههم، بل يريد الشرعية من الخارج ولا احد يستطيع حكم مصر بدبابة.


Facebook Comments