كشف الكاتب الصحفي مجاهد مليجي حقيقة داعش من خلال لقاءاته بقيادات المقاومة في سوريا من علمانيين وإسلاميين ومستقلين، وكذلك في العراق، حيث سافر إلى اربيل بالعراق، وأجرى العديد من اللقاءات والمقابلات الصحفية مع قادة العشائر والثوار السنة هناك، في كوباني عين العرب وأورفا وسروج وغازي عنتاب، وكافة المناطق الحدودية بين سوريا وتركيا.

قال مليجي عبر"فيس بوك": تنظيم داعش أنشأته المخابرات السورية والعراقية بنصائح وخبرات من المخابرات المصرية، حيث ظهر داعش في مارس 2013، حيث سيطر على نصف الأراضي المحررة في سوريا، وكذلك مساحة مماثلة في العراق، وهو تصنع برعاية إيرانية وتمويل إيراني وتواطئ المالكي مع بشار الأسد، إذ تركوا له مواقع إستراتيجية ومعسكرات كاملة بما فيها من أسلحة، وكذلك مواقع استخراج البترول حتى يستطيع أن ينمو ماليا وعسكريا، ويصبح بعبع يستعين به نظام بشار والمالكي ومعهم إيران بعد ذلك عليه بالأمريكان والغرب.

وأضاف: يبقى مسمار جحا إيران تسيطر وأمريكا ترجع تاني تفضل في المنطقة، وتنهب البترول، وتنظيم داعش شغال فزاعة، وسلم لي على كل الخونة، مشيراً إلى أن داعش لا يهاجم المحافظات الشيعية، ولا يشتبك معهم ولا يقاتل الأسد ولا جيش الأسد، وما ينشر من باب زر الرماد في العيون عشان يعني المخدوعين ما يفوقوش.

وختم: هذا تنظيم ضم غالبية ضباط صدام حسين وشبيحة بشار والمهربين من أفغانستان والسجون العراقية والإيرانية والسورية من التنظيمات العنيفة، وهذا كله لأجل خدمة وحماية إسرائيل وأمريكا، وهو ما أعلنه نائب وزير الخارجية الإيراني بأن سقوط الأسد خطر على أمن إسرائيل.

Facebook Comments