أحمد نبيوة

قال المهندس ايهاب شيحة – رئيس حزب الأصالة والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب – إن هناك تطور في عمل شرطة الانقلاب الدموي بدأ بمرحلة جديدة من التصعيدات اليوم الجمعة بالتفجيرات في جنوب سيناء ومصر الجديدة، لافتا إلي أن الأعمال الانتحارية دليل علي أن الشرطة في تصعيد جديد غير متعارف عليه في مصر من قبل.

وأوضح شيحة، خلال لقائه بالجزيرة مباشر مصر، أن التصعيد دليل علي فراغ وفشل الانقلابيين من القضاء علي المظاهرات والرافضين للانقلاب الفاشي منذ شهور طويلة من القتل والقمع للمتظاهرين، وأنه بهذه التفجيرات يسوق نفسه للخارج بأنه يحارب الارهاب.

ولفت رئيس حزب الأصالة ، إلي أنه لا يوجد الآن من يمثل الدولة المصرية في الخارج لأن السلطة الحالية منقلبة علي النظام الشرعي، مؤكداً أن موقف المحكمة الجنائية الدولية هو موقف سياسي حيث مورس عليها ضغوط من قادة الانقلاب ومؤيديهم في أمريكا وإسرائيل

وأشار شيحة إلي أن المحكمة الجنائية تسير وفق الضغوط وأن المحكمة تطالب بالقبض علي حسن البشير رئيس السودان للمحاكمة أمامها رغم أن السودان لم توقع علي اتفاقية روما ورغم ذلك تطالب بالقبض عليه ومحاكمته جنائيا، موضحا أنه يحق لها ان تنظر القضية اذا وافق علي ذلك مجلس الأمن كما حدث مع معمر القذافي في قضية لوكيربي، مؤكدا ان هناك تحركات دولية من قبل حقوقيين ومؤيدين للشرعية في كل دول العالم لمقاضاة قادة الانقلاب.

Facebook Comments