كتب- عبد الله سلامة:

 

أخلت قوات أمن الانقلاب سبيل الصحفي يوسف شعبان، عضو نقابة الصحفيين، بعد اعتقال دام عامًا و3 شهور، على خلفية اتهامات ملفقة.

 

وترجع أحداث القضية المحبوس على ذمتها "شعبان" إلى عام 2013، بعد اتهام عدد من ضباط شرطة قسم الرمل أول، باعتداء عدد من النشطاء عليهم، ومحاولتهم اقتحام القسم، بعد القبض على أحد النشطاء السياسيين؛ حيث لفقت نيابة الانقلاب لهم تهم التعدي على ضباط وأفراد قسم الرمل، والتجمهر بغرض التأثير على السلطات في أعمالها، وإهانة ضباط وأفراد قسم الرمل.

 

وما زال نحو 90 صحفيًا داخل سجون الانقلاب علي خلفية آرائهم وأداء عملهم منذ وقوع الانقلاب العسكري حتى الآن، وتم الحكم على بعضهم بالمؤبد والإعلام في قضايا ملفقة، وسط تخاذل مجلس نقابة الصحفيين، التي بلغت ذروة ضعفها في موقفها تجاه اقتحام قوات أمن الانقلاب لمقر النقابة واعتقال اثثين من الصحفيين، فضلاً عن استدعاء النقيب يحيى قلاش، ووكل النقابة خالد البلشي، والسكرتير العام جمال عبد الرحيم، واحتجازهم داخل النيابة قبل إحالتهم للمحاكمة العاجلة.

Facebook Comments