الحرية والعدالة :
نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بمحافظة الدقهلية العديد من الفعاليات الرافضة للانقلاب الدموي اليوم الجمعة تحت شعار "أسقطوا النظام" ، وذلك فى مدن ميت غمر والمنصورة وجمصة وبلقاس والسنبلاوين ومنية النصر والمنزلة وميت سلسيل فضلا عن الفعاليات التي تمت في القرى التابعة لمراكز المحافظة على رأسها قرى أوليلة والبهايتة وميت أبو خالد وإمتداد قرى خط البحر بميت غمر والبوها والمقدام وميت ناجى وصهرجت الكبرى والشبول .
شارك في تنظيم هذه الفعاليات بجانب التحالف العديد من الحركات الشبابية والثورية الرافضة للانقلاب الدموي منها حركات شباب ضد الانقلاب وعفاريت ضد الانقلاب وطلاب ضد الانقلاب و 7 الصبح وجنيات ثورية ونساء ضد الانقلاب وثورية حرة وطالبات ضد الانقلاب.
وشهدت الفعاليات تعاطفا وتفاعلا من جانب المارة والسائقين الذين حيوا المشاركين وقد تنوعت الفعاليات مابين مسيرات ووقفات وسلاسل بشرية وماراثونات رياضية وفراشات، كما شهدت أيضًا المزيد من جذب قطاعات شعبية واسعة من عمال وفلاحين وغيرهم، وشاركت فيها بقوة حركات شبابية وأطياف شعبية رفعوا خلالها مطالبهم وما يعانون منه من مشاكل كثيرة.
وردد المشاركون هتافات مناهضة لحكم العسكر ورافضة للانقلاب الدموي منها يسقط يسقط حكم العسكر ، الشعب يريد القصاص من السفاح ،كما رددوا هتافات داعمة للشرعية ورفعوا شارة رابعة العدوية وصور الشهداء والمعتقلين وبوسترات عليها صور الرئيس الشرعى د. محمد مرسى.
كما رفعوا لافتات مكتوب عليها مطالب الفقراء والبسطاء وأخرى ضد التعذيب فى سجون الانقلاب وضد الغلاء وارتفاع الأسعار، ونددوا بالمشاكل اليومية من إنقطاع الكهرباء والمياه وإنعدام الخدمات وعدم زيادة المرتبات وعدم إقرار الحد الأدنى والأقصى للأجور، مؤكدين ان السيسى ومسئوليه التابعين له لا يهتمون بالفقراء ولا يشعرون بمدى معاناتهم ، بينما يهتمون برجال الأعمال والأغنياء فقط .
وحمل بعض الثوار لافتات ساخرة مكتوبا عليها " مفيش , معنديش , منين , مش قادر أديك " فى إشارة إلى خطابات السيسى التى أوضح فيها أنه ليس لديه مايقدمه للشعب المصرى،وطالب الثوار برحيل السيسى والقصاص منه والإفراج الفورى عن كل المعتقلين ومحاسبة قتلة الشهداء والمسئولين عن الإنقلاب، ونددوا بأحكام القضاء المصري وظلمه الشديد لكل من يعارض الحكم العسكري، وأكدوا أنهم لن يصمتوا أو يصيبهم اليأس وسيواصلون فعالياتهم حتى زوال الانقلاب الدموى الذى قتل واعتقل وشرد الآلاف من أبناء الوطن.
جدير بالذكر أن الشارع الدقهلاوى يشهد منذ بدء الانقلاب غضبا وإستياء واسعين من الوضع الإقتصادى المتردى وغلاء الأسعار وتدني مستوي المعيشة ورفع الدعم وتراجع المستوي الخدمي وانقطاع التيار الكهربائي ومياه الشرب، وبقية الخدمات الأخري.

Facebook Comments