أنس الطوخي – بورسعيد

أختتم ثوار محافظة بورسعيد فعاليات مليونية "زواج مصر من أمريكا باطل" بمسيرتين شبابيتين رفضا للانقلاب الغاشم وجرائمه وانتهاكاته.

انطلقت الأولى أمام مسجد لطفي شبارة بشارع 23 يوليو رفع المشاركون فيها لافتات كتبت عليها عبارات تندد باعتقال الطالب يحيى الخضري التي اعتقلته قوات امن الانقلاب فجر اليوم الجمعة منزله، كما رددوا هتافات تطالب بإسقاط حكم العسكر و القصاص للشهداء.

كما انطلقت المسيرة الثانية من أمام مستشفى الحميات ليختتم بها ثوار بورسعيد فعاليات يومهم حيث رفع المشاركون في المسيرة شارات رابعة العدوية رمز الصمود وصورا للمعتقلين في سجون الانقلاب إضافة للافتات كتبت عليها عبارات مناهضة للانقلاب، وطالب المشاركون في المسيرة بالإفراج عن جميع المعتقلين و معاقبة المتورطين في سفك دماء المصريين و القصاص لدماء الشهداء كما أكدوا على مطلبهم الرئيسي بعودة الشرعية الدستورية و الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي.

كما رددوا هتافات حماسية مناهضة للانقلاب ، فيما تفاعل العشرات من الأهالي مع المسيرة ولوحوا بشعار رابعة العدوية في إشارة منهم لتضامنهم مع الثوار ومطالبهم.

يذكر أن هذه المسيرات تأتي ضمن العديد من الفعاليات الثورية التي نظمت اليوم الجمعة في العديد من مدن وقرى محافظات مصر المختلفة ضمن فعاليات يوم ثوري بعنوان "زواج أمريكا من مصر باطل"، الذى دعا إليه التحالف الوطني لدعم الشرعية، ضمن فعاليات الموجة الثورية الثالثة التصاعدية، التي تستهدف الحشد لمقاطعة المسرحية الهزلية المسماة بالانتخابات الرئاسية، تحت شعار "شرعية واحدة.. ثورة واحدة.. إرادة مستقلة".


Facebook Comments