كتب- حسين علام:

 

قال الدكتور محمد جابر، عضو مجلس الشعب ببرلمان الثورة، إن عقيدة الجيش تغيرت على يد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي وتغيرت المفاهيم لدى القوات المسلحة التي وجهت رصاصها ودباباتها ومجنزراتها في فض رابعة العدوية للمصريين بدلاً من توجيهه للصهاينة، مضيفًا أن السيسي لم يرد أن يحمل الانقلاب على كتفيه بمفرده ولكن ورط الجيش والشرطة والقضاء وبعض المواطنين، وذلك لتفتيت الشعب المصري كله في انقلابه وجرائمه وقد نحج في ذلك.

 

ونشرت قناة "مكملين" أمس الجمعة خلال حوارها مع "جابر" تقريرًا مصورًا حول جرائم الجيش والشرطة خلال عملية فض اعتصامي رابعة والنهضة، وتناول التقرير مشاهد إطلاق الرصاص المحرم دوليا من قبل القناصة فوق الأسطح ومن على ظهر المدرعات والمجنزرات على المواطنين في الاعتصام.

 

وأضاف جابر أن هناك عددًا ليس بالقليل من المتضامنين مع السيسي في هذه الجرائم، ويستغلهم السيسي من خلال رفع مرتباتهم العسكرية وشراء ولائهم لغض الطرف عن هذه الجرائم، كاشفًا أن السيسي رفع مرتبات الجيش 9 مرات في عامين، وهي زيادات غير مسبوقة تاريخيًا، وذلك بعد أن ورط السيسي قوات الجيش في المذبحة، ولكي تبيض القوات المسلحة وجهها مرة أخرى أمام الشعب المصري فستحتاج مجهودًا كبيرًا جدًّا.

 

كما كشف كيف سقطت صفة الدفاع عن الشعب المصري من قبل الجيش بعد أن شارك الجيش السيسي في بيع ثروات مصر من التنازل عن حقوق مصر المائية والجزر المصري بعد أن كان الجيش بحارب من أجل أرضه وثرواته.

 

Facebook Comments