كتب- حسن الإسكندراني:    

قال مجدي أبو العلا، نقيب الفلاحين بالجيزة والموالي للانقلاب، قال: إن بنك التنمية والائتمان الزراعي تم إنشاؤه أيام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ، من رأس مال الفلاحين حتى يكون لإقراض الفلاحين، اختلف اليوم ، فالبنك تحول من بنك تسليف إلى بنك استثماري الفائدة فيه قفزت إلى أكثر من 20 % وهي فائدة عالية جدًا، إضافة إلى أن الفلاح عندما يذهب للحصول على قرض من البنك يفرض عليه البنك ضمانات كثيرة مثل الحيازة الزراعية وضامن معها، بالرغم من أن المزارعين في مصر فيهم 10 % فقط أصحاب حيازات يملكون أرض ملكهم و90 % مؤجرين للأراضي وليسوا ملائكة.

 

وأضاف أبو العلا، في تصريحات صحفية اليوم، أن الفلاح يذهب ليأخذ قرضًا ليشتري بها رءوس ماشية وهي ليس عليها تأمين من قبل وزارة الزراعة فلو تعرضت هذه الماشية للنفوق فلن يسدد الفلاح القرض في هذه الحالة، وبالتالي سيدخل الفلاح السجن لا محالة، مطالبًا بجدولة ديون الفلاحين.

 

من جانبه قال فريد واصل، نقيب الفلاحين والمنتجين الزراعيين، الموالي للانقلاب، فى تصريحات صحفية اليوم، إن الجمعيات الزراعية الآن تتاجر في الفلاح مثل البنك بالضبط، مؤكدًا أن عدد الفلاحين المتعثرين 267 ألف متعثر غير قادرين على سداد الديون، موضحًا أن حجم التعثر عليهم جميعا يصل إلى 340 مليون جنيه، مضيفًا أن البنك الأهلي المصري في عام 2012 اسقط 24 مليار جنيه عن 500 رجل أعمال بحجة تسويات وتصالح مع رجال الأعمال، ومن باب أولى أن الفلاحين هم عمود الاقتصاد المصري أن يتم إسقاط فوائد الديون عليهم وخاصة أننا دولة زراعية.

 

وقال محمد فرج، رئيس اتحاد الفلاحين الموالي للانقلاب، قال: إن بنك التنمية والائتمان الزراعي فتح تعاملاته مباشر مع الفلاحين في كل شيء، بالرغم من أنه اسس فقط على التعاملات الزراعية فقط ولكن الآن دخل في كل شيء فحدث خلط بين التنمية الزراعية والمشاريع الاستثمارية، موضحا أن الفلاح يذهب للبنك لجلب رأس أو أكثر من الماشية من البنك الذي جعل الفائدة عليها 12 % وعند استلام القرض يخصم 3 % آخرين، وللأسف هناك ممثلون للفلاحين في مجلس إدارة البنك مثل رئيس اتحاد التعاوني الزراعي ورئيس الجمعية العامة للائتمان ورئيس الجمعية العامة للاستصلاح ولو رفضوا هؤلاء جميعًا هذه الشروط والتعنتات لصلح حال الفلاح لكنهم لم يفعلوا.

 

أكد فرج فى تصريحات صحفية اليوم، أن الفلاح كان يذهب للحصول على قرض زراعي بفائدة 5.5 % مدته 6 شهور فيأتي محاسب البنك ويقول للفلاح " هقلب لك السلفة " أي يمضى على ورق به أنه اقترض قرض جديد، ليصبح القرض من 10 آلاف مثلا ليصبح 15 ألفًا

 

 أو أكثر فيحدث فجوة، موضحًا أن البنك قال العام الماضي إنه لا يوجد قلب للقرض أو السلفة وطالب بالتسديد أولا.

Facebook Comments