الحرية والعدالة

دخل اعتصام المئات من عمال شركات الخصخصة الحاصلة على أحكام عودتها للقطاع العام مرة أخرى وهي شركات " طنطا للكتان، وغزل شبين، والمراجل البخارية، ووبريات سمنود"، يومه الثالث والعشرين داخل مبنى اتحاد عمال مصر من أجل تنفيذ مطالبهم.

انتقد العمال تصريحات إبراهيم محلب، رئيس حكومة الانقلاب الثانية، بتعليق الإضرابات لمدة 3 شهور ، حيث إنهم يرون أنها نفس قرارات حكومة الببلاوي .

وأوضح العمال أن مطالبهم ليست مالية بل تتلخص في تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة وتشغيل الشركات وعودة العمال من الشارع إلى مصانعهم، في حين كان الوضع المالي يسمح فقط بزيادة أمناء وضباط الشرطة 30 % منذ أسبوعين فقط.

وقال العمال إن الحكومة تكذب كالعادة ولذلك فهم مستمرون في اعتصامهم، حتى يتم التنفيذ على أرض الواقع، ويكفي أن وزيرة القوى العاملة الجديدة التي كانت هي البطل الحقيقي في تشريد 400 عامل من طنطا للكتان في اتفاقية مشبوهة مع المستثمر، طلبت مهلة من الوفد العمالي الذي ذهب لها أمس لدراسة القضايا، وفي نفس الوقت تقف صامتة أمام ما يتعرض له عمال سراميكا كليوباترا بالسويس التى يمتلكها أحد أفراد رجال مبارك من ضغوط من قبل الجيش وإجبارهم على تقديم استقالة من أجل تلبية رغبات أبو العينيين.
 

Facebook Comments