احتل أداء حكومة شريف إسماعيل اليمين الدستورية أمام عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب عناوين ومانشيتات الصحافة في عددها الصادر اليوم الأحد 20 سبتمبر 2015. فيما انفردت الجمهورية بالتأكيد على أن الحكومة الجديدة تواجه أزمة "الوقود" ومافيا الوقود بزيادة أسعار السولار والبوتاجاز بنسبة 10%. وتحدثت الشروق عن تصريحات هيكل التي أكد فيها أن السيسي مصدوم بسبب حجم المشكلات الرهيب التي تواجهها البلاد. وعلى غرار المثل القائل "أول القصيدة كفر" جاءت تصريحات شريف إسماعيل التى أكد فيها أن الحكومة لا تملك عصا سحرية لحل أزمة سد النهضة وهو الملف الأهم والأخطر على الأمن القومي المصري وهو ما يمكن قراءته على أنه تبرير مسبق للفشل المرتقب في هذا الملف الشائك.

10% زيادة في السولار والبوتاجاز
انفردت "الجمهورية" في عددها الصادر اليوم بخير يكشف عن اتخاذ الحكومة الجديدة تدابير لمواجهة أزمة الوقود وما أسمتها "مافيا الوقود" وذلك بإقرار 10% زيادة في السولار والبوتاجاز.
في سياق مختلف، أصدرت "الشروق" ملحق "مال وأعمال" تناول عددا من الأخبار الاقتصادية.. أهمها:
o صندوق النقد العربي يتوقع نمو الاقتصاد المصري بـ 3.8% والتضخم إلى 11% خلال 2015
o الحكومة تفاضل بين شركة صينية وأوراسكوم للإنشاء للمشاركة فى تنفيذ القطار المعلق
o نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية: 12 مليار جنيه لترفيق 25 ألف فدان بالمدن الجديدة.. و3 مليارات جنيه مكاسب من تسوية المنازعات.

الحكومة تعترف بعجزها أمام إثيوبيا
بحسب المثل القائل "أول القصيدة كفر" جاءت تصريحات شريف إسماعيل سكرتير السيسي الجديد مخيبة للآمال بشأن أزمة سد النهضة والخلاف مع إثيوبيا وهي القضية الأهم والأخطر على الأمن القومي المصري حيث أكد إسماعيل أن الحكومة وطبعا على رأسها السيسي لاتملك عصا سحرية لحل الأزمة وذلك في تبرير مسبق لفشله في حلحلة هذا الملف الخطير.
واستعرضت الصحف كلمة السيسي خلال مؤتمر صحفي مع رئيس المجلس الأوروبي.. حيث أطلق تصريحات يطالب فيها "إسرائيل" بوقف التصعيد فى القدس ووصف الأحداث بالمسجد الأقصى انتهاك عاقبته وخيمة. فيما تؤكد ممارساته وسياساته على الأرض أنه أكبر كنز إستراتيجي لإسرائيل وينفذ ما يكون في صالحها بلا تردد.

السيسي مصدوم
واستعرضت "الشروق" حديثا لـ محمد حسنين هيكل يعبر فيه عن: السيسي مصدوم ويشعر بالمرارة من حجم المشكلات التي تواجه البلد.. مواد الدستور لم تدخل حيز التنفيذ بعد والعجيب البعض يطالب بتعديلها.. مبارك كان يتعامل مع الدولة على أنها دكان والإخوان خططوا لخطفها وفقا لمزاعم هيكل عن الجماعة لأن الجماعة هي الوحيدة التى تولت حكم مصر بانتخابات نزيهة شارك فيها لجميع بلا إقصاء.

سكرتارية السيسي يؤدون اليمين
وفي سياق مختلف هيمنت أخبار الحكومة الجديدة على مساحة كبيرة من صحف اليوم، وخصصت جميع مانشيتاتها لاستعراض التغييرات التى حدثت، ونشرت صورا تجمع السيسي ورئيس الوزراء وكذلك صورة تذكارية لأعضاء الحكومة مع السيسي، كما ركزت على تكليفات السيسي للحكومة حيث طالبها كما طالب حكومة محلب من قبل وفشلت في كل شيء.. حيث طالبهم بـ "تحسين مستوى المعيشة وتحقيق العدالة الاجتماعية والتواصل مع الشعب و إرساء دعائم الدولة وتأهيل الشباب وإنجاز المشروعات الوطنية الكبرى" و الحفاظ على الأمن القومي واستكمال البنية الديمقراطية. وهو الشعارات البراقة لدغدغة المشاعر فيما يؤكد الواقع أن مصر مهلهلة وتتراجع بشدة إلى الخلف.
وتناولت الصحف أول اجتماع للحكومة وأبرزت تصريح إسماعيل الذي شدد فيه على محاربة الفساد قائلا: لا مكان للفساد وحركة المحافظين محل دراسة.
وأشارت إلى قرار السيسي تعيين محلب مساعدا للرئيس للمشروعات القومية والإستراتيجية.
وعن التغييرات التي طرأت على الحقائب الوزارية.. اعتبرت "الشروق" ذلك التغيير من داخل الصندوق في إشارة إلى عدم بلوغه التوقعات، وقالت الصحف إن التغيير شمل 16 وزيرا جديدا ودمج 4 وزارات واستحداث المصريين فى الخارج واستبدال العدالة الانتقالية بـ الشئون القانونية، وكشفت "المصري اليوم" كواليس الحكومة حيث رصدت غضب في الوزارات المدموجة وأوضاع المستشفيات أطاحت بـ عدوي.. وقالت إن سد النهضة أولى مواجهات إسماعيل.. وطلبات السيسي تثبت أقدام مدبولي.
وتحدثت "المصري اليوم" عن أعمار الوزراء: 57 سنة متوسط أعمار الوزراء.. وأشرف العربي الأصغر ورئيس الحكومة 60 سنة وشاكر الأكبر 70 عاما.
وأظهرت "اليوم السابع" ارتياحا شديدا للتغيير الوزاري المحدود الذى لم يشمل أسماء كثيرة كانت تدار حولها الاتهامات والأحاديث فى الصحف، وخصصت مانشيتها الرئيسي: "تسقط الشائعات" وأكدت أن الوزراء الذين طاردتهم الشائعات فى حكومة محلب مستمرون فى الحكومة الجديدة.. الزند ومختار جمعة ومغازى و14 وزيرا حصلوا على ثقة الرئيس، وانفردت الصحيفة بالجزم بأن "الحكومة الجديدة مستمرة حتى بعد انتخابات النواب"، وقالت إن الرئيس يطمئن الوزراء وتنفيذ 18 تكليفا شرط الاستمرار، فيما نشرت مقالا لـ خالد صلاح بعنوان: حكومة تتحدى عبدة أوثان النميمة، أظهر فيه الشماتة لكل المناهضين للحكومة والمطالبين بنسفها.

نبيل صادق نائبا عاما
أبرزت الصحف قرار السيسي تعيين المستشار نبيل صادق نائب محكمة النقض نائبا عاما، وقالت إن المجلس الأعلى للقضاء سبق وأن رشح ثلاثة أسماء وصدق السيسي على أحدها، وقالت "المصري اليوم" إن التنقلات أول أزمة تواجه النائب العام الجديد، وتحدثت عن حدوث توتر فى المكتب الفنى للنائب العام حيث دخل صادق مكتبه وسارع إليه أعضاء النيابة للتهنئة فيما لوحظ امتناع النواب المساعدين منهم عادل السعيد الذي كان يدعمه الزند؛ من الدخول لتهنئته، ونشرت "البوابة" سيارات مصفحة وقوات خاصة لتأمين موكب النائب العام، وخصت 5 قضايا ساخنة على مكتب محامي الشعب.. أهمها الأموال المهربة وفساد الزراعة.

مسرحية الانتخابات
عن الانتخابات البرلمانية.. قالت "الجمهورية" إن اللجنة العليا للانتخابات تتحدى المشككين: الاستبعاد جاء لأسباب قانونية.
ونشرت "الوطن" فتوى لـ الشيخ السلفي جلال الخطيب : انتخاب المرشحين الإسلاميين حرام شرعا.

تشويه الإخوان
تناولت الصحف شهادة المستشار الأمني للرئاسة اللواء عماد حسين فى قضية التخابر مع قطر؛ حيث برر استقالته فى 2013 بأن مؤسسة الرئاسة كانت تدار من الخارج، وبالغ فى صلاحيات أحمد عبد العاطى ووصف دوره بالغامض، وقال إن تسريب مستندات الرئاسة إلى الخارج جريمة ضد الدولة. وتم تأجيل القضية إلى 10 أكتوبر المقبل.
وتحدثت الصحف عن دورة جديدة من العنف والإرهاب يقوم بها الإخوان، فأشارت "الوطن" إلى قيام من وصفتهم بـ ميليشيات الإخوان بحرق مقر لمرشح بدار السلام يدعى أمجد يونان لاتهامه بالتعاون مع الأمن والإبلاغ عن أنصار مرسي، وقالت "البوابة" إن الجماعة تستقبل الحكومة الجديدة بـ 3 تفجيرات فى الزقازيق بعد هدوء دام أكثر من شهر. أعادت "الوطن" التحذير من قيام اللجان النوعية التابعة للجماعة بالانتقام من تصفية 3 عناصر بالشروق أمس الأول مما يضع الضباط فى خطر بعد استهدافهم.

الحرب على سيناء
تحدثت "الجمهورية و "الوفد" عن حصاد "حق الشهيد" فى سيناء، حيث قام الجيش بتدمير 12 نفقا بسيناء وقتل 438 شخصا وتدمير 4 مخازن أسلحة وضبط 88 إرهابيا.
قالت "البوابة" إن احمد عز تقدم بطعن إلى المحكمة الإدارية على استبعاده من الانتخابات. 

Facebook Comments