قال الكاتب الصحفي "علي القماش"، إن الجمعية العمومية في دار الهلال رفضت إسقاط مبالغ مستحقة للمؤسسة تزيد عن 5 ملايين جنيه، اجاءت محاولات إسقاطها بوصفها ديون معدومة.

ودعا "القماش" إلى "محاسبة المسئولين الذين تسببوا بتقاعسهم وبتصرفاتهم في تراكم كل هذه الديون فقاموا بترقية المسئولين عن تبديد الأموال، بل إنهم منحوا تفويضا لموظف غير مثبت لتحصيل مبالغ نقدية فحصلها لحساب نفسه وهرب ولم يعد!".

وطلبت لجنة -تبحث في فساد المؤسسة- استمرار عملها لبحث الفواتير غير المسددة والتي مضى عليها نفس الفترة حيث تم تحويل بعضها للشئون القانونية، والبعض الآخر لم يحول بسبب أن العميل مستمر في التعامل مع المؤسسة، والسبب الآخر عدم الصيانة وسرقة بعض الإعلانات والتي تم تحرير محضر بخصوصها، وكانت نتيجة الدراسة بإجمالي مبلغ ثلاثة ملايين وثلاثمائة وواحد وعشرون ألفا وستمائة وواحد وثلاثون جنيها.
 

Facebook Comments