تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى تعليقات مقتضبة للشهيد النقيب محمد مجدي -حفيد المشير أبو غزالة- والذي ارتقي شهيداً أمس الجمعة، إثر حادث التفجير الإرهابي بسيناء، والتي عبر فيها عن عدم رضاه من الوضع الحالي.


  ومن جملة تعليقات حفيد المشير أبو غزالة:

-هل محاصرة مسجد من الديمقراطية ماذا لو حوصرت كنيسة 

-هل إلقاء الحجارة على بيت من بيوت الله ديمقراطية، فإن كانت هذه الديمقراطية فلتذهب بمن يساندها إلي جهنم.. لا أريد ديمقراطية.. بل أريد الله.. لا أريد ديمقراطية بل أريد الإسلام.


-هل إذا أخطأ من يصلى في حقى.. اقتحم عليه مسجد والله ما أرى ذلك إلا ضلالا .

-هل اذا إختلفت مع أحد، أضيق عليه في بيت من بيوت الله "إنما المساجد لله".

-اللهم أرفع مقتك وغضبك عنا.. اللهم من أراد الإسلام بسوء فاجعل تدبيره تدميرا عليه ومن أراد الإسلام بخير فوفقه. 

Facebook Comments