لقي المعتقل عماد حسين، المحتجز بسجن مستشفى القصر العيني، في ظل حراسة مشددة اليوم الجمعةء مصرعه بسبب القتل الطبي بسجن طره والقتل الممنهج عقب إصابته بسرطان بالمعدة.

وكانت أسرة الفقيد قد أرسلت قبل وفاته بأسبوع استغاثات للجهات الحقوقية بسرعة التدخل لإنقاذه، مشيرة إلى أن التقارير الطبية أثبتت أنه يعاني من سرطان في البطن وورم بالاثنى عشر والمعدة.

وقالت الأسرة -في منشور سابق لها، بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، الأحد الماضي-: «عماد حسين مش بياكل ولا بيشرب من حوالي 3 شهور.. وأي حاجة بياكلها بيرجعها على طوول.. عماد وصل وزنه دلوقتي 40 كيلو».

وأضافت: «عماد كل لما يجو يعمللوله تحليل لازم يبعتو يجيبوا مأمورية من طره.. المأمورية فيها عميد وظباط برتب مختلفة عشان يعمل تحليل.. عماد النهاردة مبيعرفش يتحرك ولا يمشي.. لازم حد يشيله».

Facebook Comments