كتب- أسامة حمدان:

 

"السيسي يرهن المحروسة" تحت هذا العنوان عبرت صحيفة الأخبار اللبنانية عن الحال الاقتصادي لمصر بعد إحكام الانقلابي عبد الفتاح السياسي قبضته على البلاد، فمن فشل إلى فشل ومن تفريط إلى تفريط ومن بيع إلى تنازل أضحى الواقع الاقتصادي المصري مثارًا للحديث في كثير من الصحف العربية والعالمية.

 

فعلى طريقة اليهودي كوهين الذي اشتهر في الدراما المصرية بعمليات الرهن، قام عبد الفتاح السيسي برهن مقدرات البلاد وثرواتها من أجل الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي للتغطية على فشله الاقتصادي.  

 

وتعتزم حكومة الانقلاب العسكري الاقتراض من صندوق النقد الدولي بمبلغ 12 مليار دولار خلال ثلاث سنوات وتنفيذ 5 تنازلات  فى مقابل الحصول على هذا القرض من صندوق النقد الدولي. 

وقال خبراء: إنه من المتوقع أن تتضمن هذه الإجراءات خطة لتعويم الجنيه أمام الدولار، وهو ما نشهد بوادره حاليًا، وطرح حصص من الشركات العامة والأصول الحكومية للبيع للمستثمرين الأجانب، وفرض مزيد من الضرائب، وتقليص الرواتب الحكومية، وخفض كبير للدعم على المحروقات والطاقة والخدمات العامة، وغير ذلك من الإجراءات التي تم اتخاذها في جميع البلدان، التي أجريت فيها اتفاقات مع الصندوق.

 

وهي شروط أكد معظمها تقرير صحفي، الذي استعان بمصادر مقربة من صندوق النقد الدولي، كما أن فكرة "تعويم الجنيه"، تزداد إمكانية حدوثها مع الإشارة إلى تصريحات سابقة لطارق عامر، محافظ البنك المركزي، قال فيها "إن سياسة الحفاظ على سعر الجنيه كانت خطأ فادحًا". 

 

Facebook Comments