كتب – عبد الله سلامة

على مدار أكثر من عامين من وقوع الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب الدكتور محمد مرسي، تدهور وضع السياحة في مِصْر بشكل غير مسبوق، لدرجة أن عائد معبد أبو سمبل بلغ في أحد الأيام 3 جنيهات فقط!!

وساهمت التفجيرات المصطعنة من آن لآخر التي تنفذها وترعاها الأجهزة الأمنية والمخابراتية في مصر، في محاولة منها أن تصدر للعالم الخارجي فكرة أن مِصْر تحارب الإرهاب، ساهمت في عزوف السياح عن زيارة مصر.

وظهر هذا التراجع بوضوح في أحدث التصنيفات العالمية لأفضل 19 وجهة سياحية في العالم، وفقا لمجلة سميثسونيان، وموقع "i 100" التابع لجريدة الإندبندنت البريطانية، التي لم تشمل أية من الأماكن الأثرية والسياحية في مصر.

وشملت اللائحة: أكبر كهف في العالم، هانغ سن دونج في فيتنام، الذي اكتشف اتساعه في عام 2009، ومختبر المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية بسويسرا، والميناء الفضائي الأمريكي فيرجين غالاكتيك في نيو مكسيكو، وغوريلا الأراضي المنخفضة الغربية (جمهورية الكونغو الديمقراطية، أوغندا ورواندا)، وتلسكوب ألما في تشيلي، الذي يلتقط أكثر عدد من النجوم في العالم في السماء ليلا، والأنهار الجليدية المتقلصة في كهوف مندنهال الجليدي في ألاسكا، وعالم فيراري في أبو ظبي، وخندق كايمان في البحر الكاريبي والذي يعد أعمق أماكن الغوص في العالم

وشملت القائمة أيضا: متحف الفن الإسلامي في قطر، الذي افتتح في 2008، ونوما كوبنهاجن الذي يعد أفضل مطعم في العالم، ومقبرة الملك ريتشارد الثالث في مدينة ليستر بالمملكة المتتحدة، وضريح زهرة حيفا بفلسطين المحتلة، ومهرجان الموسيقى "أيس ستوك" في جزيرة روس بالقارة القطبية الجنوبية، ومعبد " ثروبلينج" نيودلهي بالهند، الذي افتتح في 2005.

وطريق جون موير في فالكيرك، وباب الجحيم في صحراء كاراكوم في تركمانستان الذي اكتشف في 1971، وبوابات السماء سكاي ووك في جبل تيانمن بمقاطعة هونان بالصين، ورحلة عبر البلاد بالقطار في الاكوادور التي تعد واحدة من أكثر البيئات ذات التنوع البيولوجي على كوكب الأرض، إضافة إلى مستشفى جزيرة إيليس في نيويورك.

Facebook Comments