كتب- حسين علام:

 

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، اليوم السبت، بإجراء تحقيقات كاملة بشأن مقتل آلاف المواطنين المصريين على أيدى قوات الانقلاب خلال فض اعتصامى رابعة والنهضة منذ 3 سنوات.

 

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق في بيان له اليوم نقلته وكالات الأنباء: "إن بان كي مون يعتقد أنه من المهم للغاية إجراء تحقيق كامل بشأن مقتل مئات المدنيين خلال فض اعتصام ميدان رابعة العدوية في شهر أغسطس 2013".

 

وحول الدعوات لإنشاء لجنة دولية للتحقيق في المذبحة ومحاكمة الجناة أكد أن "مجلس حقوق الإنسان (التابع للأمم المتحدة) هو المخول بإنشاء لجنة للتحقيق في جميع انتهاكات حقوق الإنسان الناجمة عن القتل الجماعي للمعتصمين في مصر خلال ذلك اليوم.

 

وجدد أمين عام المنظمة الدولية التأكيد على "أهمية احترام حق الاحتجاج السلمي وحرية التجمع خلال المظاهرات التي يعتزم مناهضو الانقلاب الداعمون للشرعية، تنظيمها في الذكرى الثالثة لفض اعتصام رابعة".

 

وكانت قوات الشرطة المصرية، قامت فجر يوم 14 أغسطس 2013، بفض اعتصام ميداني رابعة والنهضة، حيث وقع مئات القتلى والجرحى في صفوف المعتصمين.

 

وكانت قوات الانقلاب قد قامت بأكبر مذبحة إنسانية للمعتصمين في التاريخ، حينما فضت اعتصامي رابعة والنهضة وقتلت بالرصاص المحرم دوليا آلاف المعتصمين سلميًا.

Facebook Comments