أحمد نبيوة

قال د. أيمن نور زعيم حزب غد الثورة إن السيسي منذ دعوته للحوار في عهد الرئيس مرسي قبيل الانقلاب عليه وهو لديه حلم بأن يصبح رئيسا للجمهورية لتحقيق أحلامه، مشيرا إلي أنه يريد أن يبقي في منصبه إلي أخر لحظة وأن بقاءه حتي الآن يؤكد علي عدم نزاهة الانتخابات المقبلة.

وأضاف نور خلال اتصال هاتفي لبرنامج مصر الليلة بالجزيرة مباشر مصر أن بقاء السيسي في وزارة الدفاع هدفه السيطرة علي المنصبين إما رئيسا أو وزيرا للدفاع، وأن يكون مرشح الجيش ويحميه بقوته وعتاده وبالتالي لن يجرأ أحد أن ينافسه، لافتا إلي أن السيسي يستطيع أنه يظل باقيا في منصبه حتي آخر لحظة قبيل الانتخابات، مؤكدا أن ما يفعله السيسي هو استهتار بارادة الشعب .

واوضح أن السيسي يهدف الي استعطاف الشارع مرة اخرى وأنه يريد أن ياتي الشعب به مرة أخرى بالتفويض ، وهذا أمر مقلق ، مؤكدا أن أسوأ ما حدث منذ الانقلاب هو استقطاب الشعب دون اي مسئولية وانقسام الشعب الي شعبين ، مؤكدا ان النهاية ستشهد النصرة للديمقراطية والمسار الشرعي في البلاد.

واوضح أن الواقع السياسي المصري يختلف عن الواقع السوري أو العراقي ، مشيرا إلي أن السيسي اذا كان طلب من الرئيس الاستفتاء فلماذا لم يقوم بالاستفتاء علي الرئيس وليس الانقلاب العسكري في 3 يوليو ، وأنه كان يتفق مع المطلب الذي كان يطالب به .

وتابع أن السيسي كان يهدف الي الوصول للحكم وليس الاستفتاء وخاصة في ظل الانقلاب العسكري المباشر ، مؤكدا أن الشائعات التي يقوم بها السيسي بترويجها عن الاخوان فهي باطلة وان الاخوان لم يكونوا بالحماقة التي يروجها السيسي عنهم.

وقال اننا في حالة من حالات تسويد البطاقات المسبقة لمرشح واحد ، وأنه لن يجرئ أحدا أن يترشح أمام السيسي من معسكر 3 يوليو ، ولم يترشح أي شخص من معسكر خارج 3 يوليو لعدم الاعتراف بما يحدث في مصر ، مشيرا إلي أن هذا الخلط كله يعبر عن شخص يهدف الي السلطة بأي ثمن.

Facebook Comments