انشغلت وزيرة التضامن الانقلابية “غادة والي” بتصوير قائد الانقلاب “عبدالفتاح السيسي“، أثناء حديثه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، وهو ما يعطي دلالات على أن كلمة “السيسي” ليس لها أهمية، بحسب نشطاء.

وأظهرت الكاميرا “والي” وهى مُنشغلة بتصوير “السيسي” خلال كلمته، برغم جلوسها بجوار وزير خارجية الانقلاب “سامح شكري” .

وكشفت مشاركة قائد الانقلاب في الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، مدى تجاهل الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” له، حيث يُقيمان في فندق واحد، إلا أن أوباما لن يعقد اجتماعًا ثنائيًا مع الجنرال، كما فعل في العام الماضي إبان مشاركتهما معا في اجتماعات الجمعية.

Facebook Comments