القليوبية – محمود شنقير 

 

أعلن الصحفيون والإعلاميون فى محافظة القليوبية مقاطعة أخبار المحافظة وجولات المهندس محمد عبد الظاهر محافظ القليوبية بحكومة الانقلاب، بسبب ما تعرضوا له من إهانات ومعاملة غير لائقة من إدارة العلاقات العامة بالمحافظة في أثناء جولة وزير التموين قى القليوبية أمس الثلاثاء.

وأكد الصحفيون -فى بيانٍ لهم اليوم الأربعاء- مقاطعة أخبار المحافظ والديوان العام لمدة أسبوع، لحين تحقيق مطالبهم وتسهيل مهمتهم للمشاركة فى عملية التنمية وبناء الدولة.

وقالوا إن محافظ القليوبية وعد أكثر من مرة بتسهيل مهمة الصحفيين خلال جولاتهم، إلا أن إدارة العلاقات العامة دائما تعيق مهمتهم وتعتبرهم مجرد "أجرية" عند المحافظ لنقل أخباره هو فقط، دون نقل الحقيقة والصورة كاملة للقارئ والمواطن البسيط.

وطالب الصحفيون -فى اجتماع عقد بنادى الشرطة- بضرورة تقديم اعتذار رسمى من المحافظة عما بدر من إهانات تجاه البعض في أثناء زيارة وزير التموين ومن قبلها زيارة المهندس إبراهيم محلب لمدينة شبين القناطر، وإقامة مركز إعلامى داخل محافظة القليوبية يتيح الحصول على المعلومة بشكل سهل وسريع، مؤكدين أن العلاقات العامة ترفض استضافة الصحفيين والإعلاميين داخل مكاتبها.

وأشاروا إلى ضرورة تمثيل شباب الصحفين فى المجلس الاستشارى للمحافظة، الذى تم تشكيلة مؤخرا من الكيانات والأحزاب فى محافظة القليوبية.

وحذر الصحفيون من أنه إذا لم يستجب المحافظ للطلبات المشروعة والسهلة التى تم اقتراحها سيتم مقاطعة أخبار الديوان العام والمحافظ لمدة أسبوع آخر، والتصعيد بعده الذى قد يصل لدرجة مقاطعة أخبار الديوان بشكل مستمر.

 يذكر أن العلاقة بين عدد كبير من الصحفيين والمحافظة شهدت مؤخرًا حالة من التوتر، كان آخرها عندما امتنع عدد كبير من مراسلى الصحف والمواقع الإلكترونية بالقليوبية، أمس الثلاثاء، من استكمال تغطية زيارة وزير التموين لسوء التنظيم والمعاملة التي تعرَّضوا لها منذ بداية الزيارة، خاصة عندما تركت سيارة المحافظة الصحفيين بسوق الجملة بناء على تعليمات العلاقات العامة بأن تكون السيارة موجودة فى الموكب أهم من وجود الصحفيين، مما دفع عدد كبير منهم إلى استقلال سيارات الأجرة أو الترجل فى محاولة اللحاق بالزيارة دون فائدة وقرروا فى النهاية مقاطعتها.

وكانت زيارة المهندس إبراهيم محلب وزير الإسكان والمرافق بحكومة الانقلاب الأولي في أوائل نوفمبر الماضي شهدت أيضا مقاطعة الصحفيين للزيارة بسبب تجاهل محافظ القليوبية ووزير الإسكان الصحفيين فى حكومة الانقلاب ومطالبتهم بالنزول إلى سياراتهم بسبب إجراء مقابلة.

مع شخصية مهمة بالقليوبية، وتبين أنها محمود بدر منسق حملة تمرد، الذى يلازم المحافظ دائما فى زيارته، مما دفع الصحفيين بالقليوبية إلى الإعلان عن عدم استكمال تغطية الزيارة. .

Facebook Comments