الإسكندرية – ياسر حسن

تقدم المحامى السكندرى جوزيف ملاك -محامى كنيسة القديسين ومدير المركز المصري للدراسات الإنمائية وحقوق الإنسان- ببلاغ إلى النائب العام ضد كل من الرئيس المؤقت عدلي منصور المعين من قادة الانقلاب، وعبد الفتاح السيسى وزير الدفاع قائد الانقلاب العسكري، وإبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء الانقلابى، ومحمد إبراهيم وزير الداخلية الانقلابى، حمل رقم 4384 لسنه 2014 حول مقتل 7 مصريين أقباط في ليبيا.

وقال "ملاك" -فى بلاغه-: إن المسئولين أهملوا أداء الدور المنوط بهم في تلك الواقعة واتهمهم التقصير والإهمال في واقعة تتعلق بالأمن القومي المصري تضر بالصالح العام وسمعة مصر وتهديد أمن وسلامة البلاد.

واعتبر أن رئيس الوزراء هو المسئول الأول عن دماء الشعب، مشيرًا الى أن الظلم زاد والحق ضاع والأقباط يشعرون حاليًّا بالتهميش والدموع تملأ الجفون بلا أمل.

كما حمل البلاغ وزير الخارجية الانقلابى، المسئولية تجاه القضية، التى كان من المفترض حسب قوله "أن وزير الخارجية هو الوزير الوحيد المنوط به تحديد أولويات التعامل مع ليبيا فى هذا الأمر المأسوى".

Facebook Comments