قدَّمت وزيرة التعليم العالي السويدية، اليوم السبت، استقالتها من منصبها، بعد ضبطها تقود سيارتها وهي تحت تأثير الكحول، مساء أمس الأول الخميس.

وأفادت عايدة حاجي عليتش، في مؤتمر صحفي عقدته اليوم، بأن الشرطة أوقفتها مساء الخميس، ووجدت أن تركيز الكحول في دمها قد تجاوز الحد الذي يسمح لها بقيادة السيارة، وبأنها ستواجه حكما بالسجن 6 أشهر.

وقالت الوزيرة الشابة "29 عاما": أخبرت رئيس الوزراء ستفان لوفن، الجمعة، عن "الخطأ الأكبر في حياتي، وعن قرار استقالتي".

تجدر الإشارة إلى أن الوزيرة البوسنية الأصل أصبحت أول وزيرة مسلمة في السويد عام 2014، بعد اختيارها للمشاركة عن يسار الوسط في حكومة لوفن الائتلافية.

وتفرض السويد قيودا مشددة على قيادة السيارات تحت تأثير الكحول، كما هو الحال في الدول الأوروبية، إذ تسمح بوجود نسبة كحول محدودة جدا في الدم أثناء القيادة.
 

Facebook Comments