تسود حالياً حالة منا لغضب بين عمال غزل المحلة وذلك بعد اصرار إدارة الشركة على استبعاد ممثلي العمال الحقيقيين من اللقاء المرتقب عقده اليوم الاربعاء مع رئيس وزراء حكومة الانقلاب، في وجود فؤاد عبد العليم، رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج الذي يطالب العمال بإقالته.
يذكر أن نحو 22 ألف عامل من عمال غزل المحلة كانوا قد دخلوا في اعتصام مفتوح عن العمل واعتصام داخل مقر المصنع، للمطالبة بالحصول على مكافأتهم المتأخرة وإقالة رئيس مجلس الإدارة، إلا أن الحكومة تمكنت من تسكين العمال بوعود لم تنفذ حتى الأن وينعقد المؤتمر اليوم على أمل من العمل في تنفيذ مطالبهم.

Facebook Comments