قال إسماعيل جابر، رئيس هيئة التنمية الصناعية، إن نقص الطاقة الذي تعاني منه مصر خلال الفترة الأخيرة، أثر على على خطة الهيئة في طرح رخص جديدة لصناعة الأسمنت والحديد والسيراميك، والتي أوقفت الحكومة الانقلابية إصدارها إلا بعد موافقة من المجلس الأعلى للطاقة.
وأشار جابر، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم، إلى أنه وفقاً لدراسات الهيئة فإنه من المتوقع أن تحدث فجوة فى إنتاج الأسمنت ستصل إلى37 مليون طن بحلول العام 2020، ونحو 20 مليون طن في عام 2017، والحديد 3 ملايين طن والبليت نحو 4 ملايين طن خلال عام 2017.
وأضاف أن الشركات تعمل حالياً بنصف طاقتها ما قد يزيد اتساع الفجوة، مشيراً إلى أنه لم يتم بعد وضع ضوابط لاستخدام الفحم في توفير الطاقة اللازمة لصناعة الأسمنت، كما أن تأهيل المصانع لاستخدامه تحتاج فترة زمنية من عام إلى عام ونصف.

Facebook Comments