كتب – أنور حيري
بسبب سياسات القمع وكبت الحريات وتضييق هوامش التعبير وسياسات الإفقار والبطالة وزيادة معدلات العنوسة في عهد الانقلاب العسكري في مصر، تصدرت مصر الدول العربية والإسلامية في ترتيب عدد مستخدمي أكبر المواقع الإباحية في العالم.

وحلت مصر في المرتبة 18 عالميا حيث استحوذت على 2% من مجمل زيارات الموقع، فيما حلت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الأولى عالميا وتلتها بريطانيا.

وذلك بحسب، مجلة "إيكونوميست" البريطانية، التي أوردت تقريراً مؤخرا عن صناعة الأفلام الإباحية، أفاد أن دولاً عديدة ومستخدمين كثراً استفادوا من كسر الحلقة القوية التي كانت المواقع الإباحية تفرضها على محتواها لتتمكن من فرض رسوم على الراغبين في الحصول على مواد إباحية، مضيفة أن المواد الجنسية المجانية مكنت الكثيرين في الدول النامية من مشاهدة ما يرغبون فيه دون دفع أموال قد لا يستطيعون تحملها.

ولفتت المجلة إلى أن غالبية الدول التي تفرض رقابة على الإنترنت لا تهتم بفرض رقابة على المواد الإباحية بقدر اهتمامها بالرقابة على مواقع التواصل الاجتماعي، نظراً لإمكانية استخدام الأخيرة في الأغراض السياسية.

Facebook Comments