الإسكندرية – ياسر حسن

أعلن عمال هيئة "البريد " بالإسكندرية رفضهم المراوغات التي تمارسها الحكومة الانقلابية الجديدة، مطالبين بتطبيق الحد الأدنى للأجور 1200 جنيه وتعديل العلاوة الدورية لهم.

كان المئات من عمال البريد فى فروع الإسكندرية الـ25 قد نظموا إضرابهم، الذى استمر نحو 10 أيام بدءًا من يوم 23 فبراير رافضين جميع القرارات التى تطالب بهدنة قبل إضرابهم.

فى سياق متصل، أعلنت رابطة المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية تضامنها الكامل مع العاملين بهيئة البريد المصري لتطبيق الحد الأدنى للأجور (1200) جنيه، وتعديل العلاوة الدورية لتصبح نسبة مئوية من المرتب الأساسي بحد أدنى 7 %.

واستنكر"عمال الإسكندرية" ما تعرض له العمال المعتصمون من اعتداءات ارتكبها بلطجية مستأجرون لمنعهم بالقوة من حضور المفاوضات التي تحضرها الوزيرة الانقلابية.

وطالبت الحكومة الإنقلابية الجديدة ألا ترتكب أخطاء سابقتها وأن تدقق بموضوعية فيما حولها من تصاعد لموجات الإضرابات والاعتصامات العمالية شرق مصر وغربها وشمال مصر وجنوبها.

Facebook Comments