أسوان : عبدالقادر عبدالباسط

تكدست 7 شاحنات محملة بالقمح أمام صوامع إدفو، صباح اليوم السبت، ولليوم الثاني علي التوالي وذلك بسبب تأخر السماح لها بدخول الصوامع لأنها معبأة فى أجولة وليست على هيئة أقماح "سائبة" وتنتظر السيارات أمام الصوامع منذ يومين السماح لها بتفريغ الأقماح .

وأكد خالد محمد سيد – أحد موردى القمح، أن الشاحنات محملة بحوالى 220 طنا من الأقماح من قرى الخريجين بوادى النقرة، لافتا الى أنه تم تحويلهم من أسوان إلى إدفو بعد اكتفاء صوامع مطاحن أسوان، وبعد حوالى أربعة أيام من التوريد عن طريق الأجولة لصوامع إدفو، فوجئوا بقرار غريب وهو إلزام الموردين بنقل الأقماح عن طريق شاحنات كونتر أو صب ( أن يكون القمح سائبا بدون أجولة) .
وأوضح أن هذا النوع من الشاحنات غير متوفر حاليا بمحافظة أسوان، لافتا إلى أن من بين 15 موردا هناك مورد واحد فقط تمكن من الحصول على كونتر،
واكد صعوبة توافر كونترات لأغلب الموردين، مشيرا إلى أن قرار مثل ذلك كان من المفترض مناقشته مسبقا مع الموردين والتأكد من ملائمته لهم .

وأضاف أن مبيت الشاحنات يومين متتاليين أمام صوامع إدفو أدى لزيادة تكلفة "النولون" مما حمل المورد والفلاح أعباء مالية إضافية .
ولفت إلى أن الكونتر مخصص لحمل كميات كبيرة تصل ل75 طنا بينما هو وغيره من التجار يقومون بتجميع كميات من صغار المزارعين وشباب الخريجين فى حدود 25 طنا وذلك على مسافات متباعدة بمنطقة وادى النقرة ذات الطبيعة الجبلية .
وأشار الى أنه خاطب العضو المنتدب لشركة مصر العليا ووعده بقبول دخول شحنات القمح المحملة بأجولة وهو ما تم تنفيذه اليوم بعد يومين من مبيت الشاحنات أمام صوامع إدفو .
وكشف عن أن هناك مزارعين من إدفو قاموا بتوريد أقماحهم لصوامع إدفو بواسطة أجولة ولم يسر عليهم قرار اشتراط التوريد بسيارات كونتر .
 

Facebook Comments