شارك عشرات الصحفيين فى وقفة احتجاجية أمام نقابتهم فى ذكرى احتفال العالم باليوم العالمى لحرية الصحافة ، وهى الوقفة التى ددعت لها حركة "صحفيون ضد الانقلاب" (صدق) التى تقود الصحفيين فى تحركاتهم ضد الانقلاب العسكرى . ندد الصحفيون بالأوضاع السيئة للإعلاميين والصحفيين في مصر، والقمع المستمر لحريات الرأي والتعبير، وللمطالبة بالقصاص لشهداء الصحافة، والإفراج عن جميع المعتقلين من الصحفيين، وذلك بالتزامن مع احتفال العالم اليوم باليوم العالمي لحرية الصحافة.

شارك في الوقة صحفيون من مختلف الصحف والجرائد المصرية، ، واستنكروا الممارسات القمعية التي تمارسها سلطات الإنقلاب العسكري ضد الصحفيين في مصر، كما استنكرو صمت ضياء رشوان نقيب الصحفيين ومجلس النقابة على تلك الممارسات، مطالبين بفتح تحقيقات جادة حول مقتل العديد من الصحفيين منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو الماضي وحتى اليوم.

كما طالب المشاركون في الوقفة بسرعة الإفراج عن عشرات الصحفيين المعتقلين في سجون الإنقلاب بتهم ملفقة، مؤكدين أن اليوم العالمي لحرية الصحافة يأتي هذا العام على مصر وهي تعيش أسوأ عصور الديكتاورية من قصف وتكميم الأفواه واغلاق الصحف واعتقال وقتل الصحفيين.

كما قام الصحفيون خلال الوقفة برفع شارات رابعة العدوية وصور شهداء الصحافة، مرددين هتافات من بينها " هو دا عصر الحرية .. اه ياحكومة بلطجية" " يانقابة الحريات .. صوت الصحفي في عهدكو مات" "مش راح نسكت مش هانطاطي .. احنا كرهنا الصوت الواطي" "أنا صحفي حر .. مش هاسكت ع الظلم" "

وتأتي تلك الفعالية في إطار احتفال العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة والذي ينظم في الثالث من مايو من كل عام، ويأتي هذا العام وسط أجواء غير مسبوقة من القمع والتضييق للصحفيين في مصر ، حيث أصبحت الصحافة – بعد انقلاب العسكر على الرئيس الشرعي محمد مرسي في يوليو 2013 – جريمة لاتغتفر عقابها القتل أو السحل أو السجن.
 

Facebook Comments