جددت محكمة الجنايات، المنعقدة فى معهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة، اليوم السبت،تجديد حبس 312 من رافضي الانقلاب العسكري علي خلفية زعم اتهامهم فى وقائع التصدى للأمن أثناء أحداث فض اعتصام رابعة العدوية, 45 يوما على ذمة التحقيقات، ويأتي علي راس المعتقلين الاعلامي عبدالله الشامي مراسل الجزيرة القطرية
وقد تم طرد الصحفيين بعد مرور 5 دقائق من بدء الجلسة ، وتحدث الاعلامي عبدالله الشامي عن المعاناة التي تحدث له داخل السجن متحدثا بالانجليزية لمراسلي الصحف الأجنبية وعند سؤالنا المترجم قال ان عبدالله يقول انه محبوس بصحبة 16 فرد يعيشون في زنزانة واحدة مساحتها لا تتجاوز 12 متر ، ان وزنه قل 35 كيلو والمياة مقطوعة عندهم 12 ساعة باليوم ، بعت 7 تظلمات للنيابة ولم تستجيب له، وقال انه برئ وكان يمارس عمله اثناء القبض علية.

كما هتف المتهمون في بداية الجلسة بالعديد من الهتافات المناهضة لحكم العسكر ، كما قاموا بالطرق علي القفص الحديدي لفك القيود عنهم
 

Facebook Comments