كتب سيد توكل:

استشهد أكثر من 9 مدنيين، فيما أصيب العشرات، جراء انفجار ألغام زرعها يتنظيم "داعش" الإرهابي، قبل انسحابه من مدينة الباب شمال سوريا.

ونقلت مصادر ميدانية اليوم الأربعاء، أن عددًا كبيرًا من المدنيين ما زالوا يقتلون جراء تلك الألغام المزروعة في أكثر الأماكن غرابة.

وأشارت المصادر إلى أن 6 مدنيين من عائلة بينهم 3 أطفال، واحدة قضوا أمس في مدينة "بزاعة" جراء انفجار لغم أرضي بهم أثناء ركوبهم سيارة تقلهم.

إلى ذلك استشهد مدنيان جراء انفجار لغم مشابه في قلب مدينة الباب، أثناء مرورهما من شارع مزروع بالألغام رغم تلقيهم التحذيرات إلا أنهما لم ينتبها لها.

ودأب التنظيم على تفخيخ كل شيء في أي مدينة ينسحب منها، وهذا ما فعله أثناء انسحابه من مدينة منبج وجرابلس، والآن مع "الباب" التي شهدت تحريرًا لها على يد الجيش الحر ضمن عملية "درع الفرات" التي تدعمها تركيا.

Facebook Comments