المركز الفلسطيني للإعلام

 

أفاد شهود عيان بأن حالة استنفار قصوى تشهدها مدينة نابلس منذ الساعات الأولى من صبيحة اليوم السبت، تحسبًا من تجدد المواجهات والإضراب التجاري.

 

وأفاد مراسلنا بأنه شاهد عشر دوريات للقوات المشتركة للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة، الساعة السابعة والربع صباحًا في منطقة دوار الشهداء وسط المدينة، كما شاهد عشرات الجنود وعناصر الأمن مشاة في كل مدخل فرعي يوصل إلى البلدة القديمة من جهة الدوار وشارع حطين والمركز التجاري.

 

وقالت مصادر محلية إن أسباب الاستنفار الحديث عن إمكانية تشييع جثمان المغدور أحمد حلاوة هذا اليوم، الأمر الذي نفته مصادر مقربة من عائلة حلاوة. 

 

من جانب آخر يتناقل أهالي نابلس نص الاتصال عبر هاتف مهرب، والذي أجراه الأسير عز حلاوة نجل المغدور،  والمعتقل في سجن النقب ( محكوم 12 عامًا أمضى منها 9 سنوات)، مع محافظ نابلس أكرم الرجوب،  وبأنه " سيجعل أولاده يتحسرون عليه، كما جعلنا نتحسر على فقدان أبينا".

 

وكانت أحياء مدينة نابلس قد شهدت الليلة الفائتة مواجهات وصفت بأنها الأعنف منذ عدة أيام، وشملت كل أحياء البلدة القديمة وشارع رأس العين وطلعة الفاطمية وكروم عاشور.

Facebook Comments