يمثل المئات من عمال الشركة الوطنية للزيوت النباتية "كارجيل" المضربون لأكثر من مائة يوم من الإضراب عن العمل والاعتصام داخل مقر الشركة، رغم تهديد إدارة الشركة لهم بالبلطجية والسلاح والكلاب البوليسية، ملحمة عمالية للوقوف ضد الظلم والقهر والاضطهاد.

وذلك بعد إصرار العمال على موقفهم بعدم فض الإضراب إلا بعد إلغاء كل قرارات الفصل التي صدرت ضد العمال عقابا لهم على المطالبة بحقوقهم، والبالغ عددهم 76 من أصل 134، ورفع الجزاءات التي تم توقيعها على العاملين في الفترة السابقة، التي تمت بصورة متعسفة ودون الالتزام بالقانون.

وكذلك تنفيذ باقي اتفاقية 1/4/2013 فورا، والمبرمة مع العاملين متمثلين في اللجنة النقابية، ورفع التقييم الخاص بصرف حافز الأداء لعدم قانونيته، وسوء استخدامه من قبل الإدارة مع العاملين، وتفعيل لائحة تنظيم العمل الأساسي للشركة فيما يتعلق بالإثابة الجزاءات ليعرف العاملون ما لهم وما عليهم وفقا للقانون.

Facebook Comments